Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

اعضاء لجنة التحكيم

جائزة ابن رشد للفكر الحر عام 2005

بنسالم حميش

 مفكر وأديب مغربي. له أكثر من 26 كتاب بالعربية والفرنسية منها:  مجنون الحكم  (رواية)، التراكم السلبي والعلم النافي؛ De la formation idéologique en islam: Ijtihâdât et histoire,
The Polymath; La connaissance de l’autre (Rabat, 2001).
حاز على عدة جوائز منها جائزة الناقد للرواية (لندن 1990)، جائزة نجيب محفوظ عن روايته العلامة (القاهرة 2002)،  جائزة اليونسكو عن مجموعة أعماله (باريس 2003). ترجمت أعماله إلى لغات عديدة. والدكتور حميش  بجانب كونه أستاذاً محاضراً له مسؤليات حزبية وقانونية.

فهمي جدعان

ولد فهمي جدعان في العام 1949 في بلدة عين الغزال (ضواحي حيفا) في فلسطين. حصل على دكتوراه في الفلسفة من جامعة السوربون بباريس العام 1968 (بتخصص "L’influence du stoicisme sur la pensée musulmane")، كما عمل أستاذاً في الفلسفة والفكر العربي الإسلامي في عدد من الجامعات في فرنسا والأردن والكويت، وعمل استاذاً زائراً في جامعة السوربون الجديدة (باريس الثالثة) حيث قام بتدريس الحضارة العربية الإسلامية، كما عمل أستاذاً بالكوليج دي فرانس (باريس) وشغل منصب نائب رئيس جامعة البتراء الأهلية في الأردن، وهو يعمل حالياً أستاذاً للفلسفة في جامعة الكويت ومشرفاً على طلبة الدراسات العليا.
شغل عضوية مجلس إدارة معهد العالم العربي بباريس في مرحلة التأسيس (1980 ـ 1984)، كما منح وسام سعف النخيل عن جهوده الأكاديمية (فرنسا 1986) ووسام القدس للثقافة والآداب والفنون (فلسطين 1991) وجائزة الدولة التقديرية للعلوم الاجتماعية (الأردن 1993). من مؤلفاته: أسس التقدم عند مفكري الإسلام في العالم العربي الحديث 1979؛ نظرية التراث ودراسات عربية وإسلامية أخرى 1979؛ المحنة: بحث في جدلية الديني والسياسي في الإسلام 1989؛ الطريق الى المستقبل: "أفكار ­ قوى" للأزمنة العربية المنظورة 1996؛ الماضي في الحاضر: دراسات في تشكلات ومسالك التجربة الفكرية العربية 1997؛ رياح العصر: قضايا مركزية وحوارات كاشفة 2002؛ له بحوثات في الوحي والإلهام في الإسلام، فلسفة السجستاني، الشروط الاجتماعية الثقافية للفلسفة الإسلامية، الأمة والمجتمع في الفكر الإسلامي.
 

محمد أركون

ولد محمد أركون في بلدة توريرة ميمون بمنطقة القبائل الكبرى بالجزائر. قضى فترة الدراسة الابتدائية في توريرة ميمون والثانوية في وهران. الدراسة الجامعية بكلية الفلسفة في الجزائر ثم في السوربون في باريس. حصل على دكتوراه في الفلسفة من جامعة السوربون سنة 1968. درّس اللغة العربية والأدب في باريس سنة 1956. بعد التخرج شغل منصب أستاذ من 1961-1991 في جامعة السوربون  وكان الذكتور أركون استاذاً زائراً في العديد من الجامعات الأوروبية والامريكية. والآن هو أستاذ متقاعد في السوربون وعضو في مجلس إدارة معاهد الدراسات الإسلامية في لندن منذ 1993. عدا ذلك يشترك في تحرير مجلة Arabica فهو مسئول عن القسم العلمي منذ سنة 1980. حاز على عدة جوائز منها ضابط لواء الشرف، جائزة بالمز الأكاديمية Officer of Palmes académiques. ؛ جائزة ليفي ديلا فيدا لدراسات الشرق الأوسط في كاليفورنيا (Lévi Della Vida-Prize for Middle East Studies of California University) نال دكتوراه شرف من جامعة إكسيتر عام 2002 وجائزة ابن رشد للفكر الحر عام 2003.

رضوى عاشور

من مواليد 1946، أستاذة جامعية، كاتبة. تخرّجت رضوى عاشور عام 1967 من جامعة القاهرة – ليسانس آداب - في اللغة الإنجليزية ثم أكملت دراستها وحصلت عام 1972 على درجة ماجستير في الأدب المقارن من نفس الجامعة ثم عام 1975 على درجة الدكتوراه في الأدب الأفريقي-الأمريكي من جامعة ماساشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية. والآن هي أستاذة بقسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة عين شمس/القاهرة. والأستاذة عاشور، بجانب عملها الأكاديمي وإشرافها على العديد من الاطروحات الجامعية عضو مشارك في كثير من لجان التحكيم المتخصصة وناشطة في مؤسسات المجتمع المدني. وهي كاتبة إبداعية متميّزة، لها العديد من الروايات والقصص وأبحاث في النقد الأدبي. نالت العديد من الجوائز وخاصة جائزة أحسن رواية عن روايتها "قرناطه" (ثلاثية) في معرض القاهرة الدولي للكتاب عام 1993. رضوى عاشور أستاذ زائر للعديد من الجامعات العربية والأوروبية والامريكية.

فيرنر إندِه Werner Ende

ولد الأستاذ الدكتور  Werner Ende   في مدينة Wittenberg  في شرق ألمانيا عام 1937. درس العلوم الإسلامية والتاريخ وعلم الاجتماع في جامعات هاله وهامبورغ والقاهرة. في عام 1965 نال درجة دكتوراة في الفلسفة. وخلال السنوات 64-67 قام بأعمال علمية في معهد الشرق الألماني في مدينة هامبورغ. ثم عمل في بيروت في معهد الشرق (69-71) وفي السنوات 67-69 و71-77 شغل منصب أستاذ مساعد في جامعة هامبورج حصل منها على الاستاذية وإجازة التدريس سنة 1977 في للعلوم الإسلامية المعاصرة. وأخيراً ومنذ 1983 وحتى 2002 زاول التدريس الجامعي كرئيس قسم الدراسات الإسلامية في جامعة ألبرت-لودفغ في فرايبورغ حيث. أحيل عن المعاش عام 2002. للأستاذ إندِه مؤلفات ومنشورات عديدة في التاريخ والتراث الإسلامي والحركة الوهابية والشيعة. شارك في كتاب "الإسلام في الزمن الحاضر" مع ستاين باخ. وهو رئيس تحرير لعدة مجلات علمية منها "دراسات إسلامية في فرايبورغ" Freiburger Islamstudien ومجلة "عالم الإسلام" Die Welt des Islams  ودورية
Mitteilungen zur Sozial- und Kulturgeschichte der islamischen Welt.