Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

سبب انشاء مؤسسة ابن رشد للفكر الحر

قبل مائة عام وما يزيد، عندما كان خير الدين التونسي والشيخ محمد عبده وجمال الدين الأفغاني وعبد الرحمن الكواكبي ينادون بالإصلاح والتغيير والنهضة في العالم العربي الإسلامي، كانت إمكانية اللحاق بالحضارة السّائدة نظرياً وعمليا ليست ببعيدة يدة آنذاك.

عندما ننظر الآن نجد ان هوّة الفرق بين الحضارة الغربية السّائدة والعالم الثالث ومنهم بلاد العرب أصبحت من العمق بحيث ان اللحاق بها يكاد يكون من الأوهام. كانت كل الاكتشافات والاختراعات والنظريات العلمية والفلسفية طيلة القرون الستة الماضية من نصيب الغرب وحده. ولا شك أن الاعتراف بهذا السبق مؤلم بالنسبة لمن يرتبط تراثيّاً وحضاريّاً بالعالم العربي، وانه لمفزع أنّ العالم العربي لم يقدم شيئاً يُذكر سواءً لنفسه أو للحضارة الانسانية طيلة هذا الوقت.

يسيطر الغرب على العالم العربي عسكرياً واقتصادياً وحضارياً بواسطة استخدام المعرفة والعلم والتحليل العقلي. بل أصبح يحدّد مجريات العالم أجمعه وأمست حضارات الدول النامية وحضارة العرب تابعة للغرب تدور في فلكه.

بالتأكيد هذا وضعٌ غير مقبول ينبغي اجتيازه. ولكن إذا أراد العرب أن يكونوا أنداداً للغرب ، عليهم أن يدركوا مصدر قوة الغرب بدلاً من تقليدهم له تقليداً أعمى باستهلاك منتجاته فقط. عليهم أن يفكروا بتطبيق قيم جديدة تؤدي إلى تطور اجتماعي واقتصادي، قيم تضمن كرامة كل مواطن. ولكنهم يجدون كل المبررات الاجتماعية والدينية لعدم تطبيق تلك القيم والمبادئ: إنّها قيم المساواة، حقوق الانسان، الكرامة والعدل لجميع أفراد المجتمع.

إن الحضارة الغربية السائدة ليست وحدها التي بذرت وأنبتت هذه القيم إنما ساهمت فيها كلّ الحضارات بتراكم المعرفة وتطور الفكر الانساني على هذا النحو المشترك. وقد سبق للمفكرين العرب إن نقلوا واستوعبوا وطوروا الحضارات السابقة لهم، مثل الحضارة الايرانية والهندية واليونانية، فيكون العرب قد ساهموا بالحضارة الغربية، حيث كانوا جسراً بين الحضارة الاغريقية والغربية الحالية.

إن جو الفكر الحر والتسامح بالرأي والفكر الآخر هو الأساس الذي عليه تتكوّن الحضارات. إن تبنّي طُرُق تفكير جديدة لا يعني التكيف والارتباط بالغرب: معظم الحضارات العالمية قد ساهمت في تطور تلك القيم التي يُقالُ الآن عنها بأنها غربية لكنها أصبحت الآن مبادئ يرتشد بها الجميع. فهي قيم إنسانية عالمية. تطبيقها في العالم العربي، يعني أننا نعيد التوجه نحو الذات، لنقوم ضمناً بإحياء مَنْ تحلّى بهذه القيم مثل أبي العلاء المعري وابن سينا وابن خلدون وابن رشد وابن طفيل وآخرين كثيرين ساهموا بشكل فعّال في الحضارة الإنسانية.

حان الوقت لمن ينتمي إلى الحضارة العربية أن يساهم مرة أخرى في الحضارة الإنسانية: من الضرورة أن تكون الشعوب العربية صانعة للحضارة من جديد. من الضروري أن تصبح مجددة شريكة في إثراء الحضارة العالمية بدلا من أن تكون تابعة.والطريق للتوصل إلى ذلك هو إعادة تنظيم البيت العربي، والذي يعني ان نحترم ونطور المشترك بين العرب ونسعى نحو الوحدة وإعادة بناء الانتماء العربي والقومي إبتداءً من الطفولة في جو من التسامح وحرية الفكر. على الشعوب العربية إن أرادت أن تساهم في الثقافة والتراث العالمي مرة أخرى أن تبني علاقة أكثر احتراما نحو الإبداع واكثر جدّية نحو والعمل والإنتاج، فمن لا يُنتج معرفة بالمجتمع لا يستطيع المساهمة في تغييره ، ومن لايُبدع فكرا هو اعجز من ان يُؤثر في مجرى الاحداث وتطور الافكار. يتوجب تشجيع من يقوم بدور فعّال مبدع من خلال إسهامه في البحث عن أبعاد وآفاق جديدة وإيجاد حلول جديدة للقضايا المعاصرة. حلول لا سابق لها في التراث. لعلها حلول ايجابية ومنافية للتراث أحيانا. فالابداع هو خلق الجديد.

إن الصراع بين مؤيدي التراث التقليدي ومؤيّدي تيار التجديد الجذري يُحدث جدلاً نشطاً ويشجع إيجاد أجوبة واقعية مقنعة. ويمكن أن تتبلور جراء ذلك واقعية جديدة تصبح صفة ايجابية، ملازمة، مميزة للعالم العربي. لهذا السبب نرحب بالحوار الصريح المفتوح كل الترحيب. إن نجاح الحوار بين الآراء السياسية والفكرية المختلفة سيكون مضمونا طالما توافرت حرية إبداء الافكار.

أٌنشئت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر لإحرازالأهداف المذكورة أعلاه. وهي مؤسسة مسجلة مستقلة لا تقع تحت تأثير أيّة حكومة أو سُلطة دينية. هي مؤسسة ليبرالية تحمل آمال العرب في الارتقاء، في الحرية والمساواة وحقوق الانسان والعدل الإجتماعي.

تحمل المؤسسة اسم ابن رشد. وهو المعروف في أوروبا والغرب باسم Averroes . كان مفكراً عربيا عظيماً، طبيباً وعالماً، قاضياً وفيلسوفاً. عاش من 1126 إلى 1198 ميلادية في الاندلس ومراكش. وقد أنشأنا مؤسسة ابن رشد للفكر الحر في تمام العاشر من ديسمبر، 1998، بمناسبة مرور ثمانمائة عام على وفاته، ذكرى لابن رشد وتذكيراً بفضله وبالأخص بفكره الحر.

تاريخ التأسيس

أعلنت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر عن تأسيسها في 10 ديسمبر (كانون الأول) عام 1998 أثناء مؤتمر صحفي عقدته في "بيت حضارات العالم" (Haus der Kulturen der Welt) في برلين، ألمانيا. وقد اختير تاريخ العاشر من ديسمبر, 1998 عمداً, حيث أنه يجمع بين مرور 800 سنة على وفاة الفيلسوف العربي الكبير ابن رشد واليوبيل الخمسيني لإعلان لائحة حقوق الإنسان للأمم المتحدة.

لقد اختير اسم المؤسسة تقديراً لإنجازات الفيلسوف الفكرية, واستقلاله في تفسير الأفكار والمعتقدات الإسلامية, وتسامحه إزاء المعتقدات والثقافات المغايرة الأُخرى.

وبحمل أفكار ابن رشد الى القرن الميلادي الحادي والعشرين, تشجع "مؤسسة ابن رشد للفكر الحر" وتدعم حرية الفكر, والإبداع, والتجديد في العالم العربي. فهذه الخصائص مميزة ولا غنى عنها للديمقراطية الحقيقية التي تضمن الحرية, والمساواة, والعدالة الاجتماعية. وتدعم "المؤسسة" الحوار الحر بين الاتجاهات السياسية المتعارضة في جو من الديمقراطية. ويؤكد الأعضاء المؤسسون أن الديمقراطية لا تُفرض من الأعلى, بل ينبغي أن تبدأ لدى الفرد, فتتسع وتنتشر منه لتشكيل قاعدة واسعة, وأنها يجب أن تُمارس تدريجياً وبرعاية وعناية فائقتين. (وللحصول على معلومات أُخرى حول مواقف المؤسسة الأساسية, راجع: المبادىء والأهداف و قناعات ومعتقدات).

"مؤسسة ابن رشد" مؤسسة خيرية, مسجلة في ألمانيا وخاضعة للقانون الألماني الخاص بالمؤسسات والجمعيات. والأعضاء المؤسسون هم في الغالب مواطنون لبلدان عربية مختلفة، ويعيشون في ألمانيا. وسيتركّز مجال نشاطات المؤسسة على العالم العربي بكامله. وتمنح "مؤسسة ابن رشد" جوائز لمن برزوا في مساهماتهم في حقول اختصاصهم لدفع عجلة الحرية والديمقراطية في العالم العربي.

تاريخ ابن رشد وفلسفته

اسمه وكنيته : محمد بن أحمد بن محمد بن رشد ويُكنّى أبا الوليد.

مولده : ولد عام 520 هجري- 1126 ميلادي في مدينة قرطبة بالأندلس.

وفاته : توفي عام 595 هجري - 1198 ميلادي في مدينة مراك.

اشتهر بالقضاء حيث ولي قضاء قرطبة وفي الطب حيث كان طبيباً لبعض الخلفاء ثم في الفلسفة فاهتم بدراسة المنطق والبحث عن الحقيقة وذلك بدرس أرسطو وشرحه.

مؤلّفاته : ألّف كتباً في الفقه والالهيات والفلسفة وأهم كتبه:

تهافت التهافت و فصل المقال , الكشف عن مناهج الأدلّة, القسم الرابع من وراء الطبيعة, بداية المجتهد ونهاية المقتصد.

وله عشرات المؤلّفات الأخرى تمت ترجمتها في آنه الى العبرية ثم اللاتينية فاللغات الاوروبي.

عاش عدّة عقود من عمره في كنف الخلفاء يزيِّن مجالسهم في حلقات العلم والفلسفة والفقه عندما كان جو التسامح كبيراً ثم حوكم وأُبعد في نهاية زمن الخليفة يعقوب المنصور بدسائس الحاقدين وانصراف المنصور الى مشايخ الطرق الصّوفية . عفا عنه الخليفة بعد فترة ليست طويلة ولكن بعد أن كانت جميع كتبه عن الفلسفة قد اُحرقت.