Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

جائزة مؤسسة ابن رشد للفكر الحر لـعــام 2017 تمنح لللائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة - أمان

ببالغ السرور تعلن مؤسـســة ابن رشــــد للفكر الحر عن فوز الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان" شفافية فلسطين- بجائزتها الثامنة عشر. ستقدم الجائزة في الأول من كانون الأول/ديسمبر 2017 في برلين.


 أصبح الفساد في العقود القليلة الماضية جريمة متطورة على نحو متزايد، وبات يترك آثارًا مدمرةً على رفاه المواطنين وكراماتهم، على صعيدٍ واسعٍ، فعنصر الإحباط والغضب لدى المواطنين نتيجة مراقبتهم إثراء صناع القرار السياسي أنفسهم، على حساب المصلحة العامة، يمكن أن يؤدي إلى الاضطرابات والصراعات العنيفة، بينما يتمتع ممثلو الحكومة والمنتفعين من الحاشية بالإفلات من العقاب، وهو ما يسهم، في نهاية المطاف، في نشوء فكر الحركات المتطرفة وتعاظم دورها في المجتمع عموماً. والشواهد على ذلك كثيرة في العالم، حيث تستخدم الحركات المتطرفة غضب المواطنين لزيادة نفوذها.

وكانت مؤسسة ابن رشد قد رصدت جائزتها:

 

لشخصية أو منظمة أو مؤسسة قدمت مساهمات بارزة في مجال مكافحة الفساد، على أن يكون نجاح هذة المساهمات ملموسا في مجال مجتمعاتهم وقابلا للتقييم.

تعتبر "أمان"(Opens external link in new windowhttps://www.aman-palestine.org) التي تأسست عام 2000 من أهم المنظمات الفاعلة وانشطها في مجال مكافحة الفساد في المنطقة العربية. وقد استطاعت، خلال السبعة عشر عامًا الماضية، أن تسلط الضوء على مداخل مهمةٍ للفساد وأن تفتح ملفات ساخنة للرأي العام، في مجالات الطاقة والاتصالات والصحة والخدمات الاجتماعية وحتى النقل والبنية التحتية. لا تقوم أمان بمتابعة عمل السلطات فحسب، وإنما تصدر أيضاً تقارير محايدة موضوعية؛ يضاف إلى ذلك تشكيلها تحالفاً من مؤسسات المجتمع المدني الذي يهدف إلى الرقابة المدنية ودعمها في مكافحة الفساد – مثل: برلمانيون فلسطينيون ضد الفساد، شباب ونساء ضد الفساد، أكاديميون وباحثون ضد الفساد والفريق الأهلي لدعم شفافية الموازنة العامة وغيرها ... . وقد صدرت عن “أمان” تقارير وأوراقٌ ودراسات تتناول، على سبيل المثال، استغلال النفوذ، الوظيفة العامة، هدر المال العام، الفساد، التعيينات في الوظائف العليا. ولأمان تدخلاتٌ مهمةٌ وحضورٌ لافتٌ في ميدان العمل الأهلي، لتعزيز قيم النزاهة والشفافية والتصدي لكل أشكال الفساد في قطاع الأمن" و على مستوى أداء الأجهزة الأمنية. وتشكل أمان "المنتدى المدني لتعزيز الحكم الرشيد وإرساء قواعد الحكم الصالح في المؤسسات الفلسطينية الحكومية والأهلية".

"فقيام منظمة تعمل على اعلاء قيم النزاهة والشفافية (فى الظرف والمنعطف التاريخى للمجتمع الفلسطينى ) ترتبط بالعمل الوطنى له اهمية خاصة وكبيرة لمستقبل الشعب الفلسطينى." كما جاء في تبرير أحد أعضاء لجنة التحكيم.

ففي مجال عملها في مكافحة الفساد، تنظم أمان المؤتمرات، وورشات عمل، وندوات، كما تعقد الجلسات والحلقات داخل البلاد وخارجهان، وتقدم المشورة للمنظمات الأخرى على الصعيد الدولي. “أمان” هي فرع وطني معترف به من منظمة الشفافية الدولية منذ عام 2006، وتقوم، بناءً على ذلك، بالإسهام في بناء استراتيجيات إقليمية لمكافحة الفساد.

في هذا العام، تشكلت لجنة تحكيم مستقلة من أربع شخصيات عربية معروفة ومتخصصة في مجال مكافحة الفساد وهي: عطا البطحاني (السودان)، أحلام بلحاج (تونس)، حسن نافعة (مصر)، ناتاشا سركيس (لبنان). انظر:

Opens internal link in current windowhttp://www.ibn-rushd.org/typo3/cms/en/awards/2017/members-of-the-jury

إذا كنت ترغب حضور حفل تسليم الجائزة بإمكانك التسجيل مباشرة عبر الإنترنت على الرابط التالي:

Opens external link in new windowhttps://tinyurl.com/IRF2017award

 

 


في منح جائزة ابن رشد 18الثامنة عشر للفكر الحر، طبقت مؤسسة ابن رشد أيضا طريقة ديمقراطية أساسية، تم تجربتها واختبارها لسنوات:

في بداية العام، يختار أعضاء المؤسسة موضوع جائزة ابن رشد. بعد الإعلان العام عن الجائزة. في نيسان/أبريل، يمكن للجميع تسمية المرشحين.

في هذه الأثناء، تنتخب المؤسسة لجنة تحكيم تتألف من 4 إلى 5 أشخاص خبراء في موضوع الجائزة، من بلدان عربية مختلفة، وإذا أمكن، بعضوية سيدتين على الأقل.

تعمل لجنة التحكيم طواعية وبشكل مستقل. يفوز بالجائزة من يحصل على مجموع النقاط التي أشارت إليها لجنة التحكيم.

الشخصيات والمؤسسات التي نالت منذ 1998 حتى هذا التاريخ جائزة ابن رشد تجدونها تحت الرابط:

Opens internal link in current window http://www.ibn-rushd.org/typo3/cms/ar/awards

نفقات جائزة ابن رشد للفكر الحر، بما فيها المبلغ الرمزي للجائزة وقدره 2500 €، ممولة من اشتراكات أعضائها وتبرعات الداعمين لها، ولا ترتبط بأية اتجاهات سياسية أو عقائدية مُقيِّدة.