Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

سيرة حياة مصطفى خليفة

ولد في مدينة جرابلس ثم انتقل الى حلب، شارك في العديد من النشاطات السياسية في فترة شبابه والتي سجن على اثرها مرتين امتدت في المرة الثانية إلى 15 عاماً؛ حيث ألقي القبض عليه في مطار دمشق عندما عاد من دراسته للفن وإخراج أفلام في فرنسا، وشل سجيناً دون محاكمة من 1982-1994 تنقل خلالها بين العديد من السجون أبرزها سجن تدمر و سجن صيدنايا والتي استمد منها روايته القوقعة ،هاجر منذ عام 2006 الى الإمارات العربية المتحدة بعد ان كانا ممنوعاً من السفر خارج سوريا ومن ثم الى فرنسا حيث يقيم اليوم . متزوج من الناشطة سحر البني شقيقة الناشطين السياسيين أكرم و أنور البني. 

رواية القوقعة

تسرد رواية القوقعة (مصطفى خليفة . القوقعة. يوميات متلصص. دار الآداب، 2008) يوميّات شاب مسيحي أُلقي القبض عليه لدى وصوله إلى المطار عائداً إلى وطنه من فرنسا، وأمضى ثلاث عشرة سنة في السجن بتهمة الإنتماء الى الإخوان المسلمين . وقد سُجن بطل الرواية ليس بسبب افكاره السياسية بل بسبب الوشاية الكاذبة من كتاب التقارير من أتباع النظام الحاكم في الجمهورية السورية التي أصبحت سجناً كبيراً في ظل حزب البعث الحاكم وطغمته المتسلطة على الشعب السوري الحر.