Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

أعضاء لجنة التحكيم 2011

PDF

توجان الفيصل
ولدت السيدة توجان الفيصل عام 1948 في الاردن، تنشط في مجال حقوق الإنسان وفي ميدان الصحافة، عملت سابقاً في مجال الإعلام المرئي. وكانت أول سيدة تصبح نائبا في  البرلمان الأردني. حصلت توجان الفيصل على بكالوريوس في الأدب الإنجليزي من جامعة الأردن. عملت كمنسقة و معدة برنامج في التلفزيون الأردني و مديرة للتنمية الإعلامية. ترأست السيدة توجان البرامج الثقافية في مؤسسة نور الحسين الريعية بين عامي 1993ـ1997 . كانت الفيصل اول سيدة تنتخب نائبا في البرلمان الأردني بعد أن ألغى الأخير قانون الوصاية الزوجية. عملت كمدرسة للغة الإنجليزية في جامعة عمان الأهلية وفي جامعة فيلادلفيا.  لتوجان الفيصل مؤلفات عديدة إلى جانب كونها محللة سياسية. عملت الفيصل كمتطوعة في مجالات عدة من بينها مجال تنمية العملية التربوية تحت عنوان"المدرسة التي نريد" و ذلك في العام 1984 وفي مجال مكافحة الإساءة إلى الأطفال تحت شعار" إذاء الأطفال / عمل مدمر" و ذلك في العام  1985، كما نشطت بإتجاه تغيير القانون الذي يتعلق بالحقوق المدنية وسلطة الوصاية ليشمل نشاطها أيضا ما يسمى بجرائم الشرف. في الوقت الحالي تعيش وتنشط السيدة الفيصل في عمان - الأردن.

صبحي الحديدي

ناقد، معلق سياسي، ومترجم سوري. ولد في القامشلي، سورية، سنة 1951، وتخرّج من جامعة دمشق – قسم اللغة الإنكليزية وآدابها، وتابع دراساته العليا في فرنسا وبريطانيا. نشر العديد من الدراسات، خاصة في نقد الشعر والرواية، والتعريف بنظرية الأدب والمدارس النقدية المعاصرة (ما بعد الحداثة، الخطاب ما بعد الاستعماري، القراءة والاستجابة، الموضوع الغنائي، النقد التاريخاني الجديد، قصيدة النثر...). نقل إلى العربية العديد من الأعمال، في التاريخ والفلسفة والنظرية الأدبية والرواية والشعر، بينها: كين كيسي، "طيران فوق عشّ الوقواق"، 1981؛ ميشيل زيرافا، "الأسطورة والرواية"، 1983؛  ياسوناري كاواباتا، "ضجيج الجبل"، 1983؛ صمويل هنري هوك، "منعطف المخيّلة البشرية"، 1984؛ إدوارد سعيد، "تعقيبات على الاستشراق"، 1996. شارك في تحكيم جوائز عربية عديدة، بينها: سلطان العويس (الإمارات)، الأركانة للشعر (المغرب)، محمود درويش (فلسطين)، الرواية العربية (مصر)، الشيخ زايد للكتاب (الإمارات). يكتب بصفة دورية في صحيفة "القدس العربي"، لندن؛ ويقيم ويعمل في باريس، فرنسا.


حمدي قنديل
ولد حمدي قنديل في المنوفية في مصر 1939، يعمل قنديل كمقدم برامج، صحافي و ناشط سياسي أيضا. بعد ثلاث سنوات من دراسة الطب قرر قنديل بأن يتحول إلى الصحافة. قد قام مصطفى أمين، الصحافي المعروف بدعوة قنديل لمشاركته في  مجلة الساعة الأخيرة وقد إستجاب قنديل بالفعل لهذه الدعوة في عام 1951 حيث أصبح مدققا في المجلة ومسؤولا عنها لاحقا وذلك بناءا على طلب من مصطفى أمين، ليصبح رئيس تحرير لرسائل القراء. لقد قدم الكثير من البرامج على راديو وتلفزيون العرب كبرنامج "مع حمدي قنديل" و قلم رصاص الذي تم تقديمه على قناة دبي، وقناة الليبية الفضائية.كما عمل قنديل رئيسا للتحرير على الفضائية المصرية وقناة دريم أيضا.
يعتبر حمدي قنديل من النشطاء السياسيين المميزين، لعب دورا مهما في العديد من الحركات السياسية كـ"الجبهة الوطنية للتغيير" والتي كانت تدعم محمد البرادعي في حملته الإنتخابية للرئاسة ما قبل تنحية مبارك . من المعلوم ان نتاج هذه الحركات السياسية تمثل في ظهور العديد من النشطاء السياسيين الذين لعبوا وما زالوا يلعبون دوراً مهماً في الحراك السياسي المصري.

نادية لمهيدي
تعمل السيدة نادية لمهيدي، كأستاذة بالمعهد العالي للاعلام والاتصال بجامعة محمد الخامس في الرباط - المغرب و كمستشارة للعديد من المنظمات العالمية. درست نادية لمهيدي في المعهد الصحافي في الرباط - المغرب، وأكملت دراستها في باريس - فرنسا، حيث حصلت على الدكتوراه من جامعة الإقتصاد والقانون والعلوم الإجتماعية في باريس بانثيون الثانية. يتركز بحثها العلمي في الوقت الراهن حول دور المرأة في الصحافة وحول صورتها في الإعلام.
تعتبر المهيدي عضوا ناشطا في برنامج الأونيسكو"عبر الإعلام" الذي يتناول تعليم وتدريب الصحافيات، كما أنها تعمل مع المؤسسة الكندية للتنمية العالمية في برنامجها "التأهيل المؤسساتي القائم على المساواة بين الجنسين في مجال الإتصال في المغرب" وتشارك أيضا في بحث للأونيسكو حول دور المرأة الصحافية في المغرب. تعمل المهيدي أيضا مع مجلات مغربية عديدة كـ "مجلة الأحداث المغربية. La Vie Eco"" , Finances News Hebdo", " Le Matin

ليلى الشيخلي
ولدت السيدة الشيخلي في بغداد ـ العراق و نشأت في المملكة العربية السعودية. تعمل في قناة الجزيرة منذ العام 2006.
أبرز البرامج الحوارية التي قامت بتقديمها: حوار مع الغرب  لقناة ( إم بي سي)، الأجندة ( إم بي سي),دنيا (أد ت ف)، بانوراما (أد ت ف) وبرنامج "ما وراء الخبر" في قناة الجزيرة.
درست السيدة ليلى في إنكلترا وحصلت على البكالوريوس من جامعة بيتسبورغ في الولايات المتحدة الأمريكية. بدأت  الإعلامية العراقية ومقدمة الأخبار ليلى الشيخلي مسيرتها الإعلامية من خلال الشبكة العربية الأمريكية المحلية " أن أ" في الولايات المتحدة في عام 1991. وكذلك بعدما أنضمت إلى قسم الأخبار العالمية  في شبكة أل "BBC" لندن واصبحت المذيعة  العربية الأولى التي تقدم برنامجا سياسيا على الهواء. تابعت ليلى الشيخلي إنطلاقتها الإعلامية وساهمت من خلالها بمعالجة القضايا الأجتماعية و السياسية عبر مركز الشرق الأوسط للبث الإعلامي عام 1996، ومن ثم عملت في تلفزيون أبو ظبي عام 1999. وإنضمت لاحقا إلى قناة الجزيرة الفضائية حيث تعمل هناك حتى تاريخ هذا اليوم. لقد قامت من خلال عملها الإعلامي في الجزيرة بتغطية الكثير من الأحداث، أبرزها الإنسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان، الحرب الأمريكية على أفغانستان، بالإضافة إلى أحداث الحادي عشر من أيلول من واشنطن والعديد من المناسبات العالمية. حصلت ليلى الشيخلي على العديد من الجوائز تقديرا لعملها الإعلامي المميز، كما انها تحتل منصب سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة لدولة جزر القمر.