Ibn Rushd Fund for Freedom of Thought

PDF

كلمة مؤسسة ابن رشد للفكر الحر في حفل تكريم موقع "الحوار المتمدن" الفائز بجائزة ابن رشد للفكر الحر عام 2010 (26 نوفمبر 2010)

كورا يوستينج

سيداتي وسادتي المحترمون، ضيوفنا الأعزاء، القادمون من قريب أو بعيد، أصدقاؤنا الأعزاء
داعمو مؤسسة ابن رشد، أعضاء المؤسسة الأعزاء،
إنه ليسعدني اليوم أن أحييكم جميعاً وأرحب بكم باسم مؤسسة ابن رشد للفكر الحر في احتفالية منح جائزة
ابن رشد للفكر الحر لعام 2010.

  • ترحيبي الخاص للسيد رزكار عقراوي، المؤسس والمنسق العام لموقع "الحوار المتمدن" الالكتروني  والذي حضر خصيصاً ليتسلم الجائزة ممثلاً عن فريق وهيئة إدارة الموقع الذين ساهموا بوصول الموقع إلى  ما هو عليه الآن.
  • ترحيبي الخاص أيضا للمتحدثين مساء هذا اليوم، أقدم شكري للسيدة كرستينا ميركل من المنظمة الألمانية لليونيسكو لكلمتها الترحيبية وكذلك البروفيسور الدكتور كريستوف فولف من جامعة برلين الحرة الذي سيلقي بكلمة بالنيابة عنها.
  • كذلك يسعدني بالذات أن أرحب بصاحب كلمة التكريم لهذه السنة الدكتور خالد حروب مدير المشروع العربي للإعلام في جامعة كامبريدج، الذي قدم خصّيصا لحضور احتفال هذا المساء بعد أن أجّل مشاركته في ورشة عمل في رام الله بسبب هذه الأمسية، و بهذه المناسبة أقدم شكري للجهة المنظمة لورشة العمل هذه وللمشاركين فيها لتفهمهم لمشاركته في أحتفالنا.
  • وقد كان الدكتور خالد حروب عضواً في لجنة التحكيم هذه السنة والتي بالعادة تتألف في كل سنة من خبراء في مجال موضوع الجائزة. تألفت لجنة تحكيم هذا العام من الدكتور حروب ومن كل من السيدة نزيهة رجيبه (صحفية وناشطة حقوقية، تونس)، السيده إيمان النفجان (مدونه، المملكة العربية السعودية)، وكذلك السيد أحمد عاشور (المشرف على منتدى الجزيرة توك، قطر). بذلوا جميعهم خبرتهم ووقتهم لاختيار الفائز من ضمن لائحة ضمت 13 اسم مُرشح للجائزة من سبع دول عربية. نشكرهم على جهدهم جزيل الشكر.  

كما يشرفنا ويسعدنا أن نعمل عملاً مشتركاً مع متحف الفنون الإسلامية في برلين، لأول مرة في هذه السنة وبهذا المساء، لذا أقدم شكري للدكتور شتيفان فيبر مدير المتحف الذي قبل بكل رحابة صدر طلبنا. أشكره على سعيه لجعل أبواب المتحف منفتحا  لا للثقافة الإسلامية والعربية القديمة فحسب، بل للثقافة العربية المعاصرة أيضا فيحيا فيه القديم والجديد بشكل ملموس.
وكذلك أشكر من صميم قلبي جميع العاملين في المتحف سواءً في المجال التقني أو التنظيم، خصوصاً السيدة كريستا كينأبفل لعملها المنسق المحترف والمسهل في جميع الميادين خلال تحضير هذا الحفل.
يجتمع هنا في هذا اليوم جمهور متنوع من الخبيرات والخبراء في مجالاتهم الخاصة من العرب وغير العرب، من المهاجرين وغير المهاجرين، وممن ينحدر من ثقافة واحدة أو عدة ثقافات، الكل هنا مجتمع على شيء واحد وهو الاهتمام بالفكر الحر. إنه لأمر رائع بأن يجتمع هذا العدد الغفير حول هذا الموضوع .
"إنما الأفكار الحرة" -  هذا ما قاله "هاينرش هاينه" الذي وقف في بلده ضد منع الأفكار الحرة، ومن أجل هذا المبدأ غادر بلده مضطراً. واليوم بلده هذا بعينة (أو بالأحرى ألمانيا الاتحادية التي أسست من بعده) تستضيف أفراداً اضطروا أن يتركوا بلادهم أيضا واللجوء إليه بسبب أفكارهم. هذا ما يدعو للسعادة ولا بد أن نحافظ لهذا البلد على انفتاحة الفكري واستعداده لدعم هؤلاء المفكرين الأحرار هنا والأحرار أينما يكونون، لذا لا يمكن الإستهانة بقيمة هذا الانفتاح الفكري الذي يعتبر إنجازاً مهماً جداً، خاصة في زمن الأزمات والتحولات العالمية السريعة.
إن قيم الانفتاح والحق بحرية التعبير وحرية الفكر هي القيم التي حرصت مؤسسة ابن رشد للفكر الحر منذ تأسيسها عام 1998 على دعمها وتشجيعها في العالم العربي من خلال تقديم جائزتها سنويا للأشخاص والمؤسسات الذين يمثّلون الفكر الحرّ و يروّجونه. هذه الجائزة هي في الدرجة الأولى إعتراف بإنجازات شخصيات أو مؤسسات تعمل في ميادين الفكر الحر في العالم العربي. هذا ينطبق أيضاً على جائزة هذا العام التي خصصت لأفضل منتدى إلكتروني يشجع حرية التعبير وتوسيع النقاش المفتوح عبر شبكة الإنترنت لإثراء النقاشات العامة حول القضايا الاجتماعية والسياسية والذي حظي بها موقع الحوار المتمدن.

هذا الموقع يسمي نفسه بالحوار المتمدن، لكن ماذا يعني الحوار المتمدن؟ كلمة المتمدن مستنبطة من نفس مصدر كلمة "المدينة"، شُرح لي أن عليك أن تتخيلي شخص ينتقل من الريف الى المدينة فتتغير بالنسبة له كل أمور حياته مما يصعب عليه الرجوع إلى التصورات القديمة، وإلى القواعد التي أوجدت لظروف وأماكن أخرى فلم يعد لها قيمة الآن، فلا مجال لهذا الشخص سوى البحث من حوله والسؤال: أين أنا الآن؟ ماذا سيصنع المكان والظرف الجديد بي ؟ فجأة يدير ظهره عن تلك التصورات والقواعد الموروثة ويبدأ التفكير المستقل ويدخل في حوار مع العالم الذي يحاول أن يفهمه ويفسره للآخرين، وهذه عملية جديرة بأن يتبعها كل شخص كقاعدة، ليس في المدينة فحسب بل في أماكن أخرى أيضا.
"الحوار المتمدن" ترجمتها باللغة الإنجليزية civilized dialogue، فالمتمدن هنا شيء ايجابي يحبذ الوصول إليه، شيء يجب البحث عنه باستمرار وإختراعه من جديد، وليس شيء نملكه ولا يتغير، لأنه سيبقى كما كان دائماً وأبداً، وهو ما تدعيه الجهة المعاكسة بمفهوم "Clash of civilization" المتداول بكثرة، أما "صراع الحضارات"، وهي ترجمتها، فلا يمكن فعلاً أن يكون لأن الحضارات إن تصارعت وحاربت بعضها فهي ليست بالمتمدنة والمتحضرة وهذا غير منطقي/تعارض بالأسم.
إن أي مبادرة تعتبر أن التمدن قيمته في حد ذاته هو الحوار المهذب وتبادل الآراء حتى المتناقضة منها لجديرة بأن تنال جائزة إبن رشد لعام 2010. أما الكلمة التكريمية الأساسية، فسيلقيها الدكتور خالد حروب أفسح المجال له لتقديم الفائز إليكم بعد سماع المقطوعة الموسيقية.
كون جائزة ابن رشد للفكر الحر تمنح في بلد الشاعر الألماني "هاينه" من قبل أشخاص من أصول مختلفة من البلاد العربية ومن قبل ألمان لهم صلة بالعالم العربي وكذلك من قبل أعضاء المؤسسة المنتشرين في كل أنحاء العالم... كون ذلك يدل على أن هذا تحولٌ في ذاته فيه أمل: فالمعروف أن سر الاستقرار هو التغير، أعني استقرار وجود التفكير الحر في كل مكان وهنا أيضاً.
منذ أثني عشر عاما تمنح مؤسسة إبن رشد جائزتها للفكر الحر في العالم العربي، لقد أسسنا هذه المؤسسة بمناسبة ذكرى الثمانمئة عام على وفاة إبن رشد وجعلنا من هذه الذكرى نقطة لانطلاق مبادرتنا. إثنا عشر جائزة، هذا العدد متواضع إلا أننا نعتبره مرحلتنا الأولى في دعمنا للفكر الحر. لقد تعمّدنا في قرارنا بمنح الجائزة الثانية عشرة لجيل الشباب الذي ما يزال في طريق كفاحة من أجل الفكر الحر ولم ينته منه بعد، الجيل الذي هو بأمس الحاجة إلى دعمنا.  
سيداتي و سادتي المحترمون، داعمو مؤسسة ابن رشد الأعزاء، أعضاء المؤسسة الأعزاء، هكذا بدأت حديثي وأقول نحن أيضا في مؤسسة إبن رشد للفكر الحر نحتاج دعمكم ومساندتكم لعملنا، لقد رحبت بكم بـ "سيداتي و سادتي"، لكنني أتمنى أن أرحب بكم في العام القادم بـ "داعمي المؤسسة"، لأن مؤسسة ابن رشد لا يمكنها الاستمرار حتى الأثني عشر عاماً القادمة في دعم الفكر الحر في العالم العربي إلا بدعمكم ومساندتكم.
...
اسمحوا لي الآن أن أقدم لكم سيف كرّومي الذي سيعزف لنا على آلة العود مقتطفات من ألحان موسيقية جديدة من تأليفه.